الصفحة الرئيسية  خريطة الموقع    اتصل بنا

English
تجريبي
تحت رعاية سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن نواف بن عبد العزيز آل سعود
19-16 يناير 2018، المملكة المتحدة، لندن
السودان – الخرطوم 3-5 اكتوبر 2017
أبها / منطقة عسير 19-20 سبتمبر 2017م
ورشة عمل برنامج التبادل المعرفي بين المدن، بدعم من مكتب الامم المتحدة للحد من الكوارث والمعهد العربي لانماء المدن ، عمان / الأردن نوفمبر 2017م
الأرشيف

ورشة عمل: " خطة العمل للحد من مخاطر الكوارث في المنطقة العربية"

9 - 10 مايو 2018 ، لندن ، المملكة المتحدة

تحت رعاية سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة

صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن نواف بن عبد العزيز آل سعود

 

 

في سبيل تنفيذ إطار سينداي SENDAI للحد من مخاطر الكوارث في المنطقة العربية ، نظّم صندوق المرونة الحضرية "Resurgence"، (وهو من أبرز العاملين في أطر المرونة ومراقبتها ونشرها ومقره مركز غرينتش الرقمي للابتكار Digital Greenwich Innovation وعنوانه: Miter Passage6 ، لندن، المملكة المتحدة) ، وبالتعاون الوثيق مع المعهد العربي لإنماء المدن (مقره الرياض ، المملكة العربية السعودية)، نظّم ورشة عمل بعنوان "المدن الذكية والمرنة: خطة العمل للحد من مخاطر الكوارث" ، التي عقدت في لندن (المملكة المتحدة) في يومي 9 و 10 مايو 2018 م.

وهذه الورشة هي جزء من مشروع إقليمي للحد من مخاطر الكوارث التابع للأمم المتحدة (UNISDR) ، لدعم إصدار تقارير إطار عمل سينداي للحد من مخاطر الكوارث للفترة 2015-2030 ، لـعدد 25 مدينة عربية باستخدام بطاقة تقييم نتائج المرونة للكوارث - الضروريات العشر الجديدة (UNISDR Disaster Resilience Scorecard) لعام 2017 - New Ten Essentials The. كانت هذه هي الخطوة الأولى التي قام بها الصندوق "Resurgence" للوصول إلى المدن في الشرق الأوسط. وقد التقى في هذه الفعالية ممثلون من الحكومة المركزية والمدن في المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان، ولبنان ، وذلك بهدف اختيار بعض المدن من خلال إطار المدينة المرنة. كما شهدت الفعالية إطلاق خارطة طريق، واستعراض لحالات دراسية، وارشادات لاستخدام البيانات المفتوحة لجعل المدن أكثر مرونة.

افتتح المؤتمر مدير مركز غرينتش الرقمي للابتكار (تريفور دورلينج Trevor Dorling) ، مع نائب مدير عام المعهد العربي لإنماء المدن الأستاذ عبد الله السبيل. وقام الأستاذ راجي ساروRagi Saro ، من منسوبي UNISDR، باستعراض العناصر الرئيسية لإطار Sendai والإستراتيجية التي تقف وراء الحملة التي تهدف إلى جعل المدن مرنة. كما قامت المهندسة نهى التني ، مديرة التخطيط الحضري والتنمية المستدامة في المعهد العربي لإنماء المدن ، بشرح الكيفية التي يتم بها تنفيذ الإطار على المستوى المحلي في مدينة الخرطوم وغيرها من المدن العربية. أما (ألان مايو Allan Mayo)، المحلل الاستراتيجي للمدن الذكية في مركز غرينتش الرقمي للابتكار، ،فقد قام بشرح الكيفية التي يمكن لمفاهيم المدينة الذكية أن تعمل بطريقة تكاملية مع "العناصر الأساسية العشرة" لإطار سينداي لمساعدة المدن في تحقيق أهداف التنمية المستدامة الخاصة بها.

وبعد أن قدم كيران باور Kieran Power (من منسوبي AECOM)، منظوراً عالمياً واسعاً حول تطبيق المرونة واستعادة القدرة على العمل بعد الكوارث ، أثيرت مسألة مدى حاجة المدن الى موظفين للقيام بمهام الحد من مخاطر الكوارث على المدى المتوسط عندما تنفذ المدن إطار سينداي. ونظرًا لأهمية البيانات في إعداد التوقعات وإدارة المخاطر الجديدة ، فقد كان التقدير أن يتم تضمين هذا الدور وتحديد أولوياته ضمن قدرات البلدية من موظفين يعملون في مجال تحليل البيانات.

بعد ذلك ركزت ورشة العمل على تنفيذ العناصر الأساسية العشرة لإطار سينداي . وكانت القضايا الرئيسية هي :

الحاجة إلى المتابعة عن طريق الاجتماعات القطاعية المتعددة للحد من مخاطر الكوارث (DRR) على المستوى القطري ، لتشمل تخصصات جميع مؤسسات الحد من مخاطر الكوارث ، لفهم العلاقة بين الأطر الوطنية لمراقبة فقدان بيانات DRR وبين  الهياكل المؤسسية المحلية لإدارة مخاطر  الكوارث  وذلك ﻟﻀﻤﺎن التناسق وتحقيق أقصى غايات التعاون في النشاطات المشتركة.

التركيز على تحديث البيانات الحالية في رصد مخاطر الكوارث وذلك لضمان فعالية نتائج بطاقة تقييم المرونة Resilience Scorecard assessment results ، وتمهيد الطريق لإعداد خطة عمل لاستدامة القدرة على المرونة.

تحديد العلاقات المتبادلة بين استراتيجيات المدن الذكية وبين استخدام دليل البنية التحتية للبيانات المفتوحة للمرونة الحضرية، وذلك بغرض توفير البيانات والقدرة الديناميكية اللازمة لرسم خرائط المخاطر القائمة من أجل تنفيذ خطط عمل مرونة المدن.

تشير التعليقات الواردة من المشاركين إلى أن هذه الورشة حققت نجاحا ملحوظا ، مما يحفز السؤال الحتمي حول كيفية البناء عليها. وسوف تجري مناقشات حول هذا الأمر بين كل من المعهد العربي لإنماء المدن، وصندوق المرونة  Resurgence ، ومركز غرينتش الرقمي للابتكار، خلال الأسابيع القادمة.

سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة

صاحب السمو الملكي الأمير / محمد بن نواف بن عبد العزيز آل سعود

يتسلم درع من المعهد العربي لإنماء المدن بمناسبة رعايته لورشة عمل: " خطة العمل للحد من مخاطر الكوارث في المنطقة العربية"

9 - 10 مايو 2018 ، لندن ، المملكة المتحدة

جميع الحقوق محفوظة للمعهد العربي لانماء المدن
All rights reserved 2018